مضافات الخرسانة

محمد سيف الشنداوي

يكاد يكون استخدام الإضافات في الخرسانة قديما من بدء صناعة الخرسانة نفسها فقد استعمل الرومان بعض المضافات مثل الدماء والقهوة عند صناعة الخرسانة باستخدام الاسمنت البورتلاندي ,اذ ان مادة الهيموجلوبين الموجود في الدم له تأثير كبير في ادخال الهواء المحبوس في الخرسانة.
في عام 1930انتشر استخدام الإضافات في صناعة الخرسانة او المونة وذلك بعد ان اكتشفت فوائد إضافة مساعدات الطحن واضافات الهواء المحبوس
وفي عام 1944 اعتمدت الهيئة الامريكية للمواد والاختبارات A.S.T.M
إضافة بعض المواد الكيمائية مثل راتنج و الداركس و الايرلون كمضافات الهواء المحبوس.
ويمكن ان تعرف إضافات الخرسانة علي انها مواد خلاف الاسمنت والرمل والركام والماء كعنصر في الخرسانة تضاف الي الخلطة الخرسانية قبل او بعد الخلط بغرض اكساب الخرسانة الطازجة خواص جديدة مطلوبة.
وقد نصت هيئة A.S.T.M علي عدة أسس يجب مراعاتها عند إضافة المضافات علي الخرسانة وهي:
• يجب ان لا يكون لها تأثير ضار علي الخرسانة الناتجة او حديد التسليح
• مراعاة التأثيرات المضادة التي يمكن حدوثها بالنسبة للخواص الأخرى للخرسانة
• استخدام نسبة بكميات صغيرة (0.005-0.002) من وزن الاسمنت

تستخدم الإضافات لأكثر من غرض واخد الا انه يمكن ذكر عدة استخدامات علي سبيل الذكر لا الحصر:

تحسين قابلية التشغيل الرمل البركاني
الهواء المحبوس راتنج فينزول – الدم
تعجيل الشك او التصلد كلوريد الكالسيوم
ابطاء الشك الجبس
المتانة كلوريد الكالسيوم
سدوديه الماء التاللو
تقليل ظاهرة الانكماش الامبيكو

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s